شكرا لزيارتك..أتمنى أن تمدنى برأيك عن المدونة سلبيات إيجابيات،الموضوعات المفضلة لديك لنشرها..تساؤلاتك..علي البريد التالى:M.A.Zeineddin@gmail.com

الخميس، يوليو 25، 2013

عقدة حياتي

 عقدة حياتي




بقلم: محمد أحمد زين الدين

الفكر ناتج إعمال العقل الذي هو منحة إلهية من الله العزيز الحكيم ،سبقنا الاوائل بإعمال العقل فنجحوا في بناء حضارات كبيرة من ابرزها حضارة اجدادنا العظام المصريين القدماء،والتى واجهت الكثير من الازمات التى خرجت منها دائما وصارت تحتذي بها وتضع كل تجاربها نصب اعين قادتها وشعبها طوال فترة تألقها.  
ومن أمثلة إعمال العقل لدي المصريين القدماء والخروج من عنق الزجاجة ما فعله احد أمراء طيبة (أحمس) مؤسس الاسرة الثامنة عشر حين أيقن بانه لا سبيل لطرد (الهكسوس) من مصر الا بتعلم كيفية ارتياد العجلات الحربية واستقدامها في الجيش المصري قديما وتدريب جنود الجيش والقادة عليها ،وحين تم التدريب بدأ يطرد الهكسوس من مصر قرية قرية ومدينة مدينة وإقليم إقليم،هكذا تعلم من المحنة التى هي الهكسوس واستفاد منها بالعجلات الحربية وخرج من عنق الزجاجة بنصر مشهود وبزوغ نجم الامبراطورية المصرية مرة أخري.  
مثال اخر هو (رمسيس الثاني) الذي كان ميقن اشد اليقين بان سيطرة الفرعون-لقب يطلق علي حاكم مصر بمعني بيت الرب في الهروغليفية- علي الشعب وقدسيته لم تعد كما كانت أيام الدولة القديمة ولن يستطيع مهما اوتي من دهاء وبأس ان يدفع المصريين لكي يبنوا له هرما كما بنوا لاجداده من الدولة القديمة قبله بالف عام ولن يستطيع ان يرهق اقتصاد الدولة بتحمل تكاليف بناء هرم بل وحتي لن يستطيع تدبير عدد كبير من الحملات العسكرية فلجأ إلي حل مبتكر جدا وخرج من المحنة بعدم قدرته علي إنفاق الكثير بان انفق القليل في بناء وحفر العديد من المعابد في طول البلاد وعرضها لتعلم الناس بسلطانه وبامجاده بل بان له عيون في كل مكان هكذا ابتكر سلاح جديد الا وهو الدعاية والاعلام فصار اول من يقوم بغسيل المخ في العالم.
مثال اخر ل(تحتمس الثالث) والذي يطلق عليه الغرب (بونابرت مصر) هذا الفرعون العظيم الذي دخل 17 معركة حربية ولم يخسر اي منها علي الإطلاق في احدي اوائل معاركه والتى تدعي (مجدو) استهان به اعدائه واعتقدوا انه ضعيف لانه حديث العهد بالحكم لبلد كبير وعظيم مثل مصر وكان يواجه خطرين اما الهزيمة وخسارة معركة تثبيت حكمه في البلاد والخطر الثاني احتلال البلاد وكانت معركته ترتكز علي ثلاث طرق اثنين منهما متعارف عليهم ويتربص به عندهم جيوش العدو اما الطريق الثلاث فكان الاكثر وعورة وخطرا ولم يكن احد يتوقع منه ان يخاطر بكافة جيشه للخروج من هذا المأزق وعبور طريق مثل هذا للخروج ومفأجأة أعداءه فانتصر وحقق الكثير منها: تثبيت حكمه ونشر في العالم القديم ان في مصر زعامة جديدة لا يمكن كسر شوكتها ابدا.....
ما اريد قوله بمعني اخر ان الاجداد نجحوا في إبهار العالم نتيجة لإعمالهم العقل وانتجوا فكرا ما يزال العالم يدرسه في جامعاته ومدارسه،الدور الان علي الاحفاد هل يمكننا ان نحذو علي خطي الاجداد ونخرج من عنق الزجاجة والازمة الخانقة التى تعصف بنا دون ان نخسر بعضنا البعض ،دون ان نتفرق وتذهب ريحنا هل يمكن ان نصنع حلولا مبتكرة اعتمادا علي ماضينا العريق دون تفاخر او زهو دون ادني قدر من الحماقة ؟
سؤال يطرح نفسه علي كل الاصعدة أخاطب به النخبة ارجو منها ان تتخلي عن خطاب الكراهية وان تتحلي بروح العقل وان تعلي مصلحة الوطن فوق اى مصلحة اخري -مع انى لا اثق كثيرا في ان هناك من سينصت في ظل هذة الدائرة الاعلامية القذرة من خطابات الحض علي الكراهية والقتل والاستعداء- ارجوكم يوما ما ستقفون امام الله وستحاسبون علي كل قطرة دماء اريقت بسبب الانصات والاصغاء لاحاديثكم البراقة ظاهرا القاتمة القذرة باطنا....




 تربيت طوال حياتى  - مثل كثير من ابناء جيلي - علي العيش في خوف مستمر وانني يجب الا انتمي لاي تيار سياسي كان او ديني ولم أفعل لذلك لم يكن لي اي توجه محدد في حياتى سوي مستقبلي ومصريتى الخالصة التي لا تحمل اي شائبة لاي شيء إن كان.

ومع حدوث ثورة يناير وإتهام المشاركين فيها بالعمالة للخارج ودفاعي المستميت في منزلي عنهم بالرغم من عدم معرفتي الشخصية بهم الا اننى قرأتها تحليليا ان كل ما كانت الصحافة والاعلام والقنوات المعاونة الرسمية تهاجمه بطريقة قذرة وتضربه تحت الحزام فهو علي صواب كما ان مطالب يناير كانت موضوعية جدا "عيش حرية عدالة اجتماعية"،وحين تنحي مبارك شعرت بالحيرة في بداية امر ولكن مع الوقت بدأت عيني تري الحقائق كاملة واتخلص من عباءة "اعتبره ابوك يا اخي" التي رددت كثيرا في الاجواء،وكنت اشعر بالحنق والغيظ كلما سمعتها خاصة واني رأيت (الوريث) في احد لقاءات (شارك) التي دأبت الاعلامية (لميس الحديدي) علي العمل فيها لتلميع واعطاء رونقا ل (الوريث) وكان اللقاء لا يحتوي علي اي رسالة حقيقة ابدا كانت كلها رسائل لتكريس(التوريث) لا أكثر ولا أقل ولذلك قررت ان اكون داعما لاي تيار سياسي سيعارض هذا التوجه فكما قال جدنا عرابي" لقد خلقنا الله أحرارا ولم يخلقنا تراثا او عقارا ووالله الذي لا اله الا هو اننا لن نستعبد - نورث- بعد اليوم" هكذا كانت رؤيتي وتوجهي الوحيد وطنيتي ومصريتي الخالصة لا شيء أخر وهذا ما صنع مني ما اكون وما سأكون.

كانت أكثر اللحظات التى شعرت فيها بالسعادة في حياتى في هذة البلاد حين رأيت أبي وأمى واخواتي يأتون كلهم من أماكن مختلفة ونجتمع مرة واحدة كل واحد(ة) منا يذهب إلي لجنة مختلفة في يوم19 مارس 2011 ليدلي بصوته(ا) ويتحرك بفخر وتفاخر ويقول للجميع هذة مصر التي حلمت بها هذة هي مصر التي عشقتها هذة هي البلد التي حاربت من اجل ترابها يوما في اليمن ويوما اخر في سيناء ويوما اخر عدت مصابا علي قدمي لا أكد اري ما امامي ابدا هكذا كان شعور أبي الذي تربيت علي يديه تربية حازمة تشبه إلي حد كبير التربية العسكرية لم يكن يبتسم كثيرا الا فيما ندر ولكن ذلك اليوم كادت البسمة تكاد تكون هي كافة ملامحه التى اتسمت بالعذوبة وشعرت بانه صغر سنه 20 سنة،اما عن أمي فكانت لا تستطيع الحركة وتجد صعوبة في قضاء حاجيات البيت من تدبير للطعام وباقي شئونه ولكنها ذلك اليوم كانت تقول هذة بلدي ويجب ان أشارك في صنع مستقبلها حتي لو  كان موتي في طريق تحقيق ذلك أما عن احدي اخواتي الكبريات فهي تسكن منذ ما يزيد عن العشر سنوات مع زوجها واولادها في منطقة تبعد عنا حدود الساعة ونصف الساعة فجاءت لتدلي بصوتها وكانت المرة الاولي لها ولأبي وامي وأخي الاكبر جاء هو وزوجه واخذ ذلك اليوم اجازة خصيصا للتصويت،وبالرغم من اختلافي معهم وانهم ممن اتبعوا "وقالت الصناديق للدين نعم "وكنت اقول لهم" لا "هي الحل لنبدا علي نظافة ولننهي العهد البائد الا انه كان ما كان،توجهت للجنتي لوضع صوتى فوجئت بجموع لم اراها قبلا في حياتي نعم لم اراها حتي في طوابير العيش بل وحتي النظام بالكامل كان كل شيء يعطي شعورا مختلفة لاول مرة اري مصريين يقفون طابورا يمكن ان يستغرق ساعات حتي ينتهي ولا احد يتأفف ولا احد يحاول تعدي مكان غيره وقفت في الطابور لمدة ساعة وكنت أكاد أطير فرحا مما كانت لا تصدق عيني انى ساراه يوما في حياتي،كل شيء مختلف تماما عما توقعت حينها قلت في نفسي انه الوقت الذي جاء المصريون ليعلموا العالم معني التحضر والديمقراطية وان نتفوق علي أنفسنا  وان نرد كيد عمر سليمان في نحره حين قال باننا شعب ليس مؤهل  او مستعد للديمقراطية بعد.
اللحظة الثانية كانت حين جاءت انتخابات مجلس الشعب وكنت حينها امارس عادة المشي لمدة ساعة نهارا بعد عملي الذي ينتهي في السابعة صباحا  وكان يرافقني حينها فتاة كندية وقالت لي امركم عجيب أيها المصريون -قالتها بطريقة الجزار في فيلم مافيا-  لم تتوقعوا هذا من انفسكم وهانتم تعلمونا كما علم اجدادكم العالم المعني الحقيقي للحضارة،اعتقد انها من اجمل لحظات حياتي ان اري هذة الاعداد الغفيرة في الصباح الباكر تاركة اعمالها ومشاغلها فقط لاجل التصويت كنت اتوقع انكم ستأخذون وقتا حتي تعتادوا علي الممارسات الديمقراطية ولكنكم بحق بارعون ويمكنكم تحقيق الكثير في وقت يسير.
اللحظة الثالثة كانت في انتخابات الرئاسة المصرية الاخيرة حين ذهبت لاصوت لحمدين صباحي وكنت اجمع اصدقائي لكي نصوت معا لحمدين لانى كنت اعتبره نبض الثورة وعندما خسر قررت انه لا بقاء لي في هذة البلد ان نجح شفيق لانه كان الممثل الرئيسي للقمع وكنت أفضل الهجرة او الموت دون البقاء تحت حكمه وانتخبت الدكتور محمد مرسي ليس عن قناعة تامة ولكن لانى حسبته سيحسن صنعا وكم فرحت وكنت اشعر بفخر مبالغ فيه في بداية فترة حكمه وتلى ذلك بعض الملل من خطاباته التى امتازت بالسرد المبالغ فيه- كروايات نجيب محفوظ -ولكنه مع كل ذلك اقدره واحترمه واره أفضل ممثل لحالة التخبط التى نمر بها وان كانت تحالفت قوي الظلام مع المعارضة ضده وعزلته.

اسوأ لحظات حياتي كانت حين قرأت خطاب العزل شعرت بغصة وبأني اطعن في ظهري وتكال لى الضربات من كافة الاتجاهات وبان كل ما سعي له المصريون خلال السنتين والنصف السابقتين ذهب هباءا منبثا القي بصوتي واصوات ملايين غيري في مراحيض العسكر وامن الدولة والفلول،وتلا ذلك ذبح المؤيدين للشرعية  والدستور - بغض النظر عن تصويتي ب "لا " -و المتعاطفين مع مرسي من بينهم من اعتصموا امام الحرس الجمهوري في واقعة هي الاولي من نوعها والتي جعلتني اشعر باننى لن يكون لحياتى ثمنا قريبا طالما ارتضيت علي شخص مختلف معى في التوجه ان يتم ذبحه(ا) كالشاة ثم سلخها امام الرأي العام علي انها ارهابية بل وتأكيد ان فصيل سياسي ارتكب بعض الاخطاء صار الان ارهابا علي دولة الانقلاب وجئت القشة التي قسمت ظهر البعير بما جاء في خطاب قائد الانقلاب بما يدعوه بطلب التفويض لمحاربة الإرهاب او ليس مهمتك ومهنتك التي تمتهنها يا سيدي وتاخذ راتبك الشهري من جيوب دافعي الضرائب هي محاربة الارهاب ؟!وما به من دلالات بان الحاكم الحقيقي للبلاد هو من هو.....
تريد الان تصفية فصيل سياسي بالكامل لمجرد تعارض افكاره مع توجهاتك ولن يكون تصفية الفصيل فحسب بل كافة المتعاطفين معه والمنحاذين لجانب الشرعية ...


كل ما اراه الان هو تأصيل وتنفيذ جيد لشخص مجتهد في مذاكرة كتاب الامير لنيقولا ميكاقيلي،بل ويعرف جيدا كيفية صناعة الديكتاتور .....

لك الله يا مصر
لك الله يا شعب مصر يا من ارتضيت بالجهل حكما واضعت حقك وهانت ذا متجه لزقاق مسدودة نهايته الله أعلم بما قد يحدث فلنأمل الخير...
 

الثلاثاء، يوليو 16، 2013

أين أشيائي؟!



أين اشيائي؟!

بقلم: محمد احمد زين الدين

ان كانت هذة اخر كتاباتي فلتكن فانا ميت ميت لا محالة ان اجلا او عاجلا
لم ار العدالة يوما تتحقق في هذة البلاد 
لم ار الحق يوما يذع صيته كما ذاع صيت الباطل 
لم ار العلم يوما منتشرا انتشار الجهل في هذا المجتمع 
يحركني خوفي علي مستقبل ابناء وبنات اخواتي  مستقبلي لم يعد يعنيني في شيء 
أريد ان استيقظ يوما فاري النور 
لا اريد الظلام مرة اخري 
لا اريد ان اري الناس تقتل وتعذب في الشوارع لمجرد انها تتبع هذا او ذاك
لماذا لا تحترمونا ؟
لماذا لا تعطونا الحق في الحياة؟أيجب ان ننتزع حقوقنا بايدينا ؟




ما يحدث في السويقة الان مثل ما حدث مع انصار مير حسين موسوي في ايران منذ اربع سنوات من قمع وترويع وإرهاب وقتل كل هذا لإسكاتهم

هكذا هي الديمقراطية تحرق صوتي وتلقيه في سلة المهملات كأن لم يكن تقتل ابنى واخي
وتنشر بلطجيتك في كل مكان
هؤلاء من ياخذون رواتبهم من جيبي هؤلاء من تربوا علي ان كل من يعارضهم يستحق الاعتقال واحتضان العروسة -الصلب والجلد- وان يتم اغتصابه لمدة اسبوع علي الاقل لكسر نفسه،او الاعتداء علي زوجه وبناته امام عينه او في غيابه لكي يسلم نفسه

لم انس قضية عماد الكبير 

لم انسي تعذيب الاقسام لم انس خالد سعيد لم انس سيد بلال  لم انس احد اقربائي حينما اعتدي عليه المخبرون واخذوا كل امواله حينها  لم انس شيئا وان كان لي عمر ساعيشه علي هذة الارض ساربي ابنائي علي انكم تهتمون بمصالحكم الشخصية فقط لا تهمكم بلد تهمكم هيبتكم وحمل سلاحكم والنظرة الدونية التي ينظر كثير منكم بها لباقي الشعب
ساربيهم ان دولة صلاح نصر عادت وسجون وغياهب ما وراء الشمس بعد ان كسرنها عادت ولكن مقنعة باقنعة سوداء لكي لا نري شخصياتكم الحقيقية ساريهم مشهد قناص العيون......


اكره الاخوان والسلفيين والجهاديين ولكن ليس اشد كرها من كرهي لكم لما رأته عيني وما لامسته يدي وما سمعته اذني......

اتذكر حين قمتم بتكسير سيارة سميرة أحمد لمنعها وهي احد مرشحي مجلس الشعب من الادلاء بصوتها اتذكر حين اطلقتم البلطجية علي من يذهب للتصويت اتذكر حين فتحتم السجون جيدا رأيت المشهد اكثر من عشر مرات 

video





تهريب المساجين من قسم مدينة نصر اول على ايد الشرطة


الشرطة تحمي تهريب المساجين في مصر 





وانا لا أصدق عيني
صدق من قال ان حاميها حراميها



أريد ان اعيش في النور
أريد حقي!!
أريد حقي!! 
أريد حقي!!

لما يزيد عن الستين سنة ظللتم تنهبون وتتنعمون باموالنا واموال غيرنا بغير وجه حق،قتلتم جيل ابي والجيل اللاحق له وهأنتم اولاء تريدون قتل جيلي
تريدون اخذ هبة حياتى منى اخذ عزيزا مقتدر وكأنكم العزيز الحكيم
زورتم وقتلتم وخرقتم واغتصبتم
وتريدون منى ان اظل صبورا علي هذة الحياة
لم يعد لدي اي أمل
لم اعد اري اي نور
ركبتم كل شيء
سرقتم كل شيء حتي احلام البسطاء
انتم مجرد مجموعة  زبانية مبارك
اخذتم كل حقوقي
امتهنتموني
ولكنها ليست النهاية حتما
ان مت فهناك الف غيري سياخذوا حقي وحق جيلي
الحرية لا تأخذ ابدا
بل انها تنتزع نزعا
اتركونا لنر النور
اتركونا لنتنفس نسيم الحرية
اتركونا نعش في بيوتنا امانين مطمئئنين

*تنويه وجب ذكره كل الفيديوهات الملحقة  مصرية عدا الفيديو الاول فهو ايراني

الاثنين، يوليو 15، 2013

المتخاذل



المتخاذل



بقلم: محمد أحمد زين الدين

عيش ندل تموت مستور 
هذا هو حال تياراتنا السياسية التي تشدقت بالكثير من  الحرية والديمقراطية وعند اول تجربة ديمقراطية لم يصبروا حتي تؤتي ثمارها وعادوا للنبت الفاسد،واوهمونا بانهم يحسنون صنعا......

لسنوات عدة كنت اقف علي استحياء بعيدا في الظلال ككل المصريين -لا لية في الطور ولا لية في الطحين - جنب الحيط وفي بعض الأحيان أتمنى لو كاد الحيط ان يبتلعني لكي انعم بالامن والامان ولكنى كنت دائما ما اعيش في خوف واستكانة،أتذكر ذات يوم حدثت مشاجرة في شارعنا -قبل ثورة يناير بمدة كبيرة - ولم تأت قوات الامن الا بعد ان كاد المتشاجرون يفتكون ببعضهم البعض وبدأ البعض منهم يلوح بسلاح ناري - فرد خرطوش بلدي وكان هذا الامر غريبا وقتها - والعجيب ان القوات ما جاءت الا بعدها بنصف ساعة ثانيا جاءت لان احد الجيران اشتكي من تدمير سيارته لا اكثر ولا أقل وسمعت من احدهم اكثر من مرة "نسيبهم يضربوا في بعض وبعد كدة ندخل نخلص علي الباقي" أتذكر لحظتها كم كنت اشتعل حنقا وسخطا تجاه ما سمعت وظلٌت في منزلى لا اخرج لعدة ايام قاربت الاسبوع خوفا من ان يحدث لي شيء وليقينى التام بانه لن يقوم اي منهم بحمايتي......
أتذكر أيضا يوم ذهبت لكي اقوم بعمل صحيفة حالة جنائية - فيش وتشبيه- وان المسئول عن التبصيم -البصمجي الشخص المسئول عن الامساك باصابع يدي وتوجيهها علي ورقة الفحص- وكيف اراد إكرامية عن عمل مدفوع الاجر منذ البداية....
أتذكر أيضا حين ذهبت لعمل محضر لفقدان والدي جميع اوراقي الثبوتية وأفاجي بأمين الشرطة العجوز يطلب منى تصوير اوراق فصورتها عن طيب خاطر بحجة انه ليس لديه نسخة من ورقة المذكرة واننى يجب ان اصور نسخة لي حتي يتم عمل المذكرة- ولكنه طلب تصوير خمس نسخ- قمت بتصوير النسخ كما طلب ولكنى كابرت وعاندت واعطيته النسخة التى ملئتها فقط لانها ليست مسئوليتي بل هي مسئوليتك انت ورئيسك....
أتذكر أكثر حين دخلت قسم الشرطة مرة أخري بعد الثورة وكنت ابحث عن ضابط شرطة لاسأله عن فتاحة خطابات كانت ضمن حقيبتي هل يمكن اعتبارها سلاح ابيض وكان اثناء ذلك يفتش احد المواطنين الذي جاء بزيارة لاحد اقرابه كم ألمني رؤيته يمتهن الرجل ويصفعه ويضع يديه بنفسه ويفتش جيوب الرجل بطريقة لا يعامل بها الحيوانات  ويصرخ فيه اكثر من مرة والرجل يضع يديه علي وجهه خوفا من غضب الضابط الشاب الذي لم تكن رتبته تعدت ملازم وحين نظر ناحيتي سألته :"لو سمحت هي دي حضرتك تعتبر سلاح ابيض؟" فنظر لي وبدا يفحصها ويضحك ساخرا :"ايه ده ايه ده طب حاسب لتعورك!!!!"اخذتها منه وانا احترق غيظا....
لا أنسي ابدا المرة قبل الاخيرة التي دخلت فيها القسم قبل عزل مرسي بعدة ايام حين كان هناك كهل عجوز يصرخ في القسم بانهم يضيعون وقته وانه يريد ان ينهي صحيفة الحالة الجنائية -الفيش والتشبيه - لولده وينتهي الامر فما كان من احد الامناء الا ان مر بجوار الكهل امام عينى واصطدم بكتف الرجل بعنف وادعي ان الرجل يعتدي عليه وصار يصرخ هو الاخر وتجمع كل من في القسم حوله حتي اتى نقيب شاب وبدأ يصرخ هو الاخر بالكهل بان المكان له احترامه وانه حين اتى للقسم فهو ات لبيتهم فيجب عليه احترام المكان وان يصمت وظل يرغي ويزبد وحين سألت احد الامناء عن اسم هذا الضابط الا وفوجئت باربعة يحيطون بي ويتسألون لماذا اسأل ؟وباي صفة ؟وانت مين وبتعمل ايه؟وعايز ايه؟ ..........
أتذكر حين ذهبت لمبني وزارة الداخلية منذ عدة اسابيع في مشكلة لا تخصني خوفا علي روح احدهم  وبناءا علي مكالمة هاتفية من المباحث الجنائية واجد احد الضباط الموكولين بحراسة المبني يعتصرنى اسئلة وسخرية....
ما يزال في جعبتي الكثير هذا فقط عن الداخلية...

لا أنسي أبدا كلما ذهبت لموقع أثري يتم إعتصاري اسئلة وتحقيقات وفحص وتفتيش في حين يتم ترك الاجانب المرافقين لي،وفي بعض الاحيان يتم طلب إكرامية حسب عرفهم...





لا أنسي ابدا هذا المشهد المحفور في ذاكرتي 


بعد عودة الكثير من ضباط امن الدولة لمواقعهم السابقة قبل ثورة 25 يناير بدأ الامر يتضح بان كل منا له دور ستبدأ بالثور الأبيض - التيارات اليمينية - وستنتهي بنا لنعود في بطن الحيط......

الاثنين، يوليو 08، 2013

Don't cry mom



Don't cry mom
Written by Muhammad Ahmed Zeineddin


I wasn't the son you expected

Don't cry mom

I swear I was the worst kid you ever had

Don't cry mom

If I died physically because I'm already dead long time ago

Don't cry mom

I know you won't listen to me


Don't cry mom

now you won't listen to my words and you’ll be so frustrated and have a broken heart ,but at least you won’t trade or walk on my own blood....

Don’t cry mom

Because i never believed in you

Don’t cry mom

I Know I’m your last kid ,last dream and hope for salvation but I believe one day you’ll have a kid or even kids better than me believe in you and have a loyalty to you.

Don’t cry mom

I don’t deserve any single drop of your tears when my brother just gave up and decided to ignore my bad actions.

Don’t cry mom

I was the worst kid you ever had

Don’t cry mom

I wasn’t the god loyal kid when I decided to leave

Don’t cry mom

I just killed my brother by my own hands

Don’t cry mom

  Because there’s no matter for your tears any more

Please just stop
Don’t cry

لا تبك يا امي





وَبَشِّرِ الصَّابِرِينَ الَّذِينَ إِذَا أَصَابَتْهُمْ مُصِيبَةٌ قَالُوا إِنَّا لِلَّهِ وَإِنَّا إِلَيْهِ رَاجِعُونَ


لا تبك يا امي

بقلم: محمد أحمد زين الدين

فلم أكن ابدا نعم الابن لك

لا تبك يا أمي

فلعمري كنت أسوا وأشقي ابناءك

لا تبك يا أمي 

ان مت وصفيت جسديا فقد ماتت روحي منذ عهدا بعيد

لا تبك يا أمي

أعلم انك لن تنصتي إلي وستكوني مكلومة القلب ولكنك علي الأقل لن تتاجري بدمائي المسجاة

لا تبك يا أمي

فقط كنت أكفر ابناءك بك

لا تبك يا أمي

أعلم انى أخر ابناءك وكنت املك ولكنك حتما ستلدي اخرين يقدرونك ويحترمونك

لا تبك يا أمى

فلم أكن ابدا استحق اي قطرة من دموعك حين باء أخى باثمي واثمه

لا تبك يا أمى

فقط كنت أحقر ابناءك

لا تبك يا امي

فلا انا ابنك البار حين قررت الرحيل

لا تبك يا أمي

فقد قتلت اخي 

لا تبك يا أمي

فلم يعد لبكاءك جدوي

فقط لا تبك